3.9 أنصلّي إلى الآب أم الابن أم الروح القدس؟ ألى مريم و القدّيسين؟

Forms of prayer

يمكننا دائمًا أن نصلي لكل أقنوم من أقانيم الثالوث الأقدس [> 1.33] الذين يشكلون معًا الهًا واحدًا. مع ذلك ، لديهم أيضًا شخصية فردية خاصة بهم. غالبًا ما نوجه صلواتنا إلى الله الآب: وبالتالي فإننا نشارك في صلاة يسوع المستمرة لأبيه.

 

يمكننا أيضًا أن نصلي ليسوع أو الروح القدس ، على سبيل المثال لطلب الحكمة والإلهام [> 1.32]. بينما نصلي على الأرض ، يصلي القديسون [>4.15] والملائكة [>1.41] باستمرار في السماء [>1.45]. لذلك ، يمكنك أن تطلب منهم الصلاة لله نيابة عنا، لأنهم قريبون منه في السماء.

 

يمكنك أن تصلّي الى الآب، او الابن او الروح القدس، لأنهم إله واحد. كما يمكنك أيضًا الطلب إلى مريم و القدّيسين والملائكة أن يصلّوا من أجلك و معك.
The Wisdom of the Church

ما هو أصل ال "أبانا"؟

علمنا يسوع هذه الصلاة المسيحية التي لا بديل منها، ال "أبانا". ذات يوم سأله فيه واحد من التلاميذ رآه يصلي، فقال له: "علمنا ع نصلي" (لوقا ١١: ١). والتقليد الكنسي اللترجي إستعمل دائماً نص متى ٦: ٩-١٣ [مختصر التّعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة 578]

لماذا دعيت "صلاة الرب" أو "الصلاة الربية"؟

]

دعيت ال"أبانا" صلاة ربية، أي "صلاة الرب" لأن يسوع الرب نفسه علمنا اياها. [مختصر التّعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة 580]

 

 

 

لماذا نقول "أبانا"؟

ال"نا" تعبر عن علاقة جديدة تماماً مع الله. عندما نصلي إلى الآب، نعبده ونمجده مع الإبن والروح القدس. في المسيح نحن "شعبه" وهو "الهنا"، منذ الآن وإلى الأبد. اننا نقول: "أبانا" لأن كنيسة المسيح هي شركة إخوة كثيرين لهم "قلب واحد ونفس واحدة" (أعمال الرسل ٤: ٣٢). [مختصر التّعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة 584]

ماذا تطلب الكنيسة عندما تصلي قائلة: "ليأت ملكوتك"؟

تلتمس الكنيسة مجيء ملكوت الله بعودة المسيح في المجد. ولكن الكنيسة تصلي أيضاً لكي يكبر ملكوت الله منذ الآن بتقديس البشر في الروح، وبفضل جهودهم في خدمة العدالة والسلام، بحسب التطويبات. هذه الطلبة هي صوت الروح والعروس: "تعال، أيها الرب يسوع" (رؤية يوحنا ٢٢: ٢٠) [مختصر التّعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة 590]

 

 

مشيئة أبينا هي "أن جميع الناس يخلصون" (تيموثاوس الأولى ٢: ٣). لهذا السبب جاء يسوع لكي يتمم مشيئة الآب الخلاصية بكاملها. نصلي إلى الله الآب أن يضم ارادتنا إلى إرادة ابنه على مثال العذراء الفائقة القداسة والقديسين. ونطلب أن يتحقق تماماً على الأرض، كما هي الحال في السماء، قصد محبته اللطيف. فبالصلاة نستطيع أن "نميز مشيئة الله" (روما ١٢: ٢). ونحصل على "الثبات لنعمل بها" (عبرانيين ١٠: ٣٦) [مختصر التّعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة 591]

لماذا نطلب: "لتكون مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض"؟

مشيئة أبينا هي "أن جميع الناس يخلصون" (تيموثاوس الأولى ٢: ٣). لهذا السبب جاء يسوع لكي يتمم مشيئة الآب الخلاصية بكاملها. نصلي إلى الله الآب أن يضم ارادتنا إلى إرادة ابنه على مثال العذراء الفائقة القداسة والقديسين. ونطلب أن يتحقق تماماً على الأرض، كما هي الحال في السماء، قصد محبته اللطيف. فبالصلاة نستطيع أن "نميز مشيئة الله" (روما ١٢: ٢). ونحصل على "الثبات لنعمل بها" (عبرانيين ١٠: ٣٦) [مختصر التّعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة 591]

ما معنى: "لا تدخلنا في تجربة"؟

نطلب إلى الله أبينا الى يدعنا وحدنا تحت سلطان التجربة. ونطلب إلى الروح أن يجعلنا نعرف أن نميز بين المحنة المؤدية إلى نمونا في الخير، والتجربة التي توصل إلى الخطيئة والموت، من جهة، ومن جهة أخرى، بين أن نكون مجربين وأن نرضى بالتجربة. [مختصر التّعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة 965]

هل نحن متأكدون من أن صلاتنا تستجاب

الصلاة التي نرفعها بإسم يسوع، تصل إلى حيث وصلت صلاة يسوع، أي إلى قلب الآب السماوي

 

ونحن يمكننا التأكد من ذلك بقدر ما نثق بيسوع. فيسوع فتح لنا مجدداً باب السماء، الذي كان قد أغلق بسبب خطيئتنا. وبما أن يسوع هو الطريق إلى الله، فالمسيحيون (الغربيون) يختمون دائماً صلواتهم بعبارة: "لذلك، نطلب بواسطة يسوع المسيح ربنا". [يوكات 495]

إذا كان الآب "في السماء" فأين هي هذه السماء؟

السماء هي حيث الله. وكلمات "سماء"، لا تعني أي مكان، بل تدل على حضور الله الذي لا يرتبط البتة بمكان وزمان.

 

يجب أن لا نبحث عن سماء فوق الغيوم. فحيث نتوجه إلى الله في مجده، وإلى قريب في حاجته، وحيث نتوب ونتصالح مع الله، تشرق السماء. نعم، "الله ليس حيث هي السماء، بل السماء هي حيث هو الله". (جيرهارد إبيلينغ). [يوكات 518]

ماذا يعني: "إغفر لنا ذنوبنا كما نحن نغفر لمن أساء إلينا"؟

إن الغفران الرحيم الذي نقدمه لسوانا، وذاك الذي نطلبه لذواتنا لا ينفصلان. فعندما لا نرحم ولا نغفر بعضنا لبعض، فإن رحمة الله لا تقدر أن تنفذ إلى قلوبنا.

 

اناسٌ كثيرون جاهدوا طوال حياتهم من دون التمكن من مسامحة غيرهم. فهذا الحاجز العميق لعدم المصالحة، لا يزول إلا تحت نظر الله، هو من "قبلنا إذ كنا بعد خطأة (روم ٥: ٨). وبما أن لدينا أباً صالحاً، فالمغفرة والمصالحة هما أمراً ممكنان. [يوكات 524]

 

This is what the Popes say

طوبى لك يا مريم أنتِ التى آمنت. نقدِّمُ لكِ دائمًا الحمدَ مع أليصابات (cfr. LK 1:45).
طوبى لك يا والدة ربنا يسوع والكنيسة ... لقلبك الأم يا مريم نحن نأتمن بشكل خاص أولئك الذين يُضطهَدون من المعاناة والحزن: المرضى والمعاقين ، الرجال والنساء الذين يعانون من المشاكل الزوجية ، أبناء العائلات المنازعة ، من لديهم ديون كبيرة ، العاطلين عن العمل ، المغتربين ، المسجونين. كم من دموع ، كم من خوف ، كم من ظلام في هذه الرحلة! [البابا يوحنَّا بولس الثّاني، صلاة لمريم في ماريازيل، 13 أيلول 1983