2.45 كيف ردّت الكنيسة على تطوّرات القرن التاسع عشر؟

The response of the Church

بسبب ضم إيطاليا لروما عام 1870، تراجعت القوة العلمانية للبابا. ومع ذلك نما تأثيره الأخلاقي. العديد من الأيديولوجيات الجديدة انتقدت الإيمان ووصفته بأنه غيرعقلاني. رداً على ذلك ، طوّرت الكنيسة طرقًا جديدة لشرح وإثبات مدى عقلانيَّة الإيمان. على سبيل المثال ، شجع البابا البحث العلمي [>1.5].

ردا على النظام الاشتراكي ، كتب البابا ليو الثالث عشر في رسالة (دورية) أنه كان على العمال وأصحاب المصانع العمل معًا لبناء مجتمع أفضل ، وأن الدولة لها أيضًا دور في هذا الجهد. كما دعا إلى إنشاء نقابات كاثوليكية. تعتبَر هذه الرسالة العامة أول تعبير رسمي عن العقيدة الاجتماعية للكنيسة [>4.45].

في القرن التاسع عشر، كانت للبابا سُلطَةٌ زمنيّةٌ أقلُّ لكن كان لديه تأثيرٌ معنويٌّ أعظم. لقد دافع عن الإيمانِ وعن حقوق العمّال.
This is what the Popes say

أصبح القرن التاسع عشر عصر القديسين العظماء، عصر الحيوية الجديدة للعديد من الرهبانيات، عصر الإيمان الأقوى من كل التيارات التي تأتي وتذهب ... حتى في الأوقات الصعبة، عندما يكون هناك نقص في الدعوات، كلمة الرب تبقى حيَّة  إلى الأبد. وكما قال الرب نفسه ، كلُّ من يبني حياته على "صخرة" كلمة المسيح ، يبنيها بشكل جيد. لذلك  يمكننا أن نكون واثقين. نرى أيضًا مبادرات جديدة للإيمان في عصرنا. نرى أن للكنيسة في افريقيا ، بالرغم من كل مشاكلها ، دعوات جديدة ، وهذا أمر مشجع. البابا بنديكتوس السادس عشر، لقاء مع كهنة ألبانو، 31 آب 2006]