3.19 المُسلِمون واليهود لا يأكلونَ لحمَ الخنزير؟ ماذا بشأن الكاثوليك؟

Traditions and devotions

يذكرُ العهدُ القديم أنَّ الخنازير غيرُ طاهرة (أو نجِسة) وبالتالي لا ينبغي أكلُ لحمِها (لاويين 11: 7). ومعَ ذلك، قالَ يسوع إنَّ المسيحيِّين يمكنُهم أن يأكلوا كلَّ شيء (مر ٧: ١٨-١٩) ، ولكن عليهم تجنّبُ الشراهةِ أو الجشع. هناكَ أيَّامٌ من الإمتناع (القطاعة)، حيثُ يمتنعُ الكاثوليك عمومًا عن أكلِ اللحوم. يوم أثنين الرماد (الأربعاء في الغرب) [> 3.29] ويوم الجمعة العظيمة[> 3.31] أمثلةٌ على أيَّامِ الإمتناعِ الإلزامي.

 

لكي تعيشَ بوعيٍ مع الله، من المفيد أن تأكلَ وتشربَ أقلّ من وقتٍ لآخر. وهذا ما يُسمَّى بالصوم. نقومُ بهذا بشكلٍ خاصّ خلالَ الأربعين يومًا التي تسبقُ عيدَ الفصح [> 3.33]. بهذه الطريقة نذكِّر أنفسَنا ونُظهِرُ للعالَم أنَّ محبَّةَ الله هي أهمُّ شيءٍ في الحياة وليس الطعام والشراب.

 

لاويين 11: 7  والخنزير، فإنه مشقوق الحافر ولكنه لا يجتر، فهو نجس لكم.

مر 7: 18-19 فقال لهم: ((أهكذا أنتم أيضا لا فهم لكم ؟ ألا تدركون أن ما يدخل الإنسان من الخارج لا ينجسه،لأنه لا يدخل إلى القلب، بل إلى الجوف، ثم يذهب في الخلاء)). وفي قوله ذلك جعل الأطعمة كلها طاهرة.

بامتناعنا عن أكل اللحوم أيام الجمعة، وبصيامنا، نوحّدُ أنفسنا مع تضحية يسوع، ونعِدُّ فسحة في حياتنا لله.
The Wisdom of the Church

ما هي وصايا الكنيسة الخمسة؟

  1. حضور القدّاس أيّام الآحاد والأعياد المأمور بها، والامتناع عن الأشغال والأعمال التي تخالف صفة هذه الأيّام.
  2. تقبّل سرّ التوبة على الأقلّ مرّة في السنة.
  3. تناول سرّ ← بالإفخارستيّا على الأقلّ في الفصح.
  4. الصوم والقطاعة (إثنين وأربعاء الرماد والجمعة العظيمة.
  5. مساعدة الكنيسة في احتياجاتها الماديّة. [يوكات 345]

 

This is what the Popes say

ويذكرُ القديس غريغوريوس الكبير في قاعدته الرعويّة أن صومنا يصبحُ مقدسًا بالفضائل التي ترافقه، وخاصّة بالمحبّة وبكلّ فعلٍ سخي يعطي للفقراء والمحتاجين ثمرةَ امتناعننا (راجع 19، 10-11)... يقول القديس أغسطينوس إنّ الصوم والصدقة "هما جناحا الصلاة"، إذ يسمحان لها بأن تأخذ زخمها وبأن تصل إلى الله. [البابا بندكتس السادس عشر، المقابلة العامة، الأربعاء 9 آذار 2011]