2.11 ما هي أصول الكنيسة؟ كيف بدأ الأمر كلّه؟

The origin of the Church

جمع يسوع الرسل الأوائل وأقام الكنيسة. الأساقفة الحاليون والبابا هم خلفاء الرسل [> 2.17]. منذ البداية، فوض الرسل المهام إلى الأساقفة. تتكون الكنيسة من الأساقفة وجميع المؤمنين الآخرين [>2.1].

 

 

في الكنيسة ، نتعلم أن نعيش معًا وأن نصلي [> 3.1] بشكل صحيح. بهذه الطريقة، نحن على استعداد للعيش مع الله في السماء [>1.45]. من خلال الحديث عن الإنجيل [> 4.49] ، يتم إعطاء الآخرين فرصة للإنضمام إلى هذه الجماعة، وبالتالي الإقتراب من الله.

أسّسَ يسوع الكنيسة بُغيةَ جمعِ العالم كلِّه معهُ، وعبرَهُ، مع الآبِ. لقد بدأ هذا حتّى ما قبلَ التكوين.

The Wisdom of the Church

ماذا تعني كلمة "كنيسة"؟

الدعوة للإنطلاق. نحن جميعنا الذين تعمدنا ونؤمن بالله، مدعوون من الرب إلى الإنطلاق. نحن معاً الكنيسة. المسيح هو، كما يقول بولس، رأس الكنيسة ونحن جسده.

عندما نقبل الأسرار ونسمع كلمة الله، يكون المسيح فينا ونكون فيه، حيزه احيا الكنيسة. يصف الكتاب المقدس شركة الحياة الشخصية الوثيقة لكل المعمدين مع يسوع بصور جديدة بإستمرار: يتكلم مرة عن شعب الله، ومرة أخرى عن عروس المسيح؛ ومرة أخرى تسمى الكنيسة أماً، فتكون عائلة الله أو تقارن بجماعة عرس. ليست الكنيسة بتاتاً مجرد مؤسسة، ولا "كنيسة إدارية" يستطيع الإنسان أن يتجنبها. بامكننا أن نمتعض من الأخطاء والعيوب في الكنيسة، لكن ليس بامكننا بتاتاً أن نبتعد عنها، لأن الله أخذ القرار لصالحها من دون تراجع، ولا يبتعد عنها رغم الأخطاء. الكنيسة هي حضور الله بين البشر. لذلك علينا أن نحبها. [يوكات 121]

ما هي بداية الكنيسة ونهايتها؟

بداية الكنيسة ونهايتها هما في قصد الله الأبدي. هيئت في العهد القديم بإختيار اسرائيل، علامة تجمع جميع الأمم في المستقبل. وقامت على أساس قول المسيح وفعله، واكتملت خصوصاً بموته الفدائي وقيامته. وظهرت من بعد سر خلاص بإضافة الروح القدس في العنصرة. وستبلغ تمامها في أخر الأزمنة كى جماعة سماوية لجميع المفتدين. [مختصر التّعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة 149]

 

 

لماذا يريد الله الكنيسة؟

يريد الله الكنيسة، لأنه لا يريد ان يخلصنا فردياً بل جماعياً. يريد أن يجعل البشرية بأسرها شعباً له

 

لا يدخل أحد السماء بطرق مناقضة للجماعة. من لا يفكر إلا بذاته وبخلاص نفسه الفردي، يعش مناقضاً للجماعة. هذا غير ممكن، لا في السماء ولا على الأرض. الله نفسه ليس مناقضاً للجماعة؛ إنه ليس منعزلاً، ومكتفياً بكيانه الذاتي. الله ثالوث هو بذاته "إجتماعي"، جماعة، تبادل حب أبدي. وفقاً لنموذج، الله يقوم الإنسان على علاقة وتبادل ومشاركة وحب. نحن مسؤلون بعضنا عن بعض. [يوكات 122]

This is what the Church Fathers say

من أجلنا استلم الرسل الإنجيل من الرب يسوع المسيح ... ذهبوا في ثقة الروح القدس للكرازة بالبشرى الطيبة عن ملكوت السموات المقترب. وبشروا في القرى والمدن، ورسموا من اهتدوا أولاً أساقفة وشمامسة ليخدموا مؤمني المستقبل. [القديس اكليمندس الروماني، الرّسالة إلى أهل كورنتس، الفصل 42 (MG I, 292)]

This is what the Popes say

إن الخلاص ، الذي يظل دائمًا هدية من الروح القدس ، يتطلب تعاون الإنسان لإنقاذ نفسه وإنقاذ الآخرين. هذه هي مشيئة الله ، ولهذا السبب أسس الكنيسة وجعلها جزءًا من مخططه الخلاصي. [البابا يوحنا بولس الثاني، رسالة الفادي، رقم 9]