2.1 ما هي الكنيسة؟ من هو في الكنيسة؟

The Church today

 

أسس يسوع نفسه الكنيسة [> 2.11]. إنها جماعة البشر الذين يريدون أن يتبعوا يسوع ليصبحوا قديسين وأن يرثوا الحياة الأبدية [>1.45]. سمى الرسول بولس الكنيسة "جسد المسيح": يسوع هو رأسها وجميع الأعضاء الآخرين لهم مكانهم الخاص داخل هذا الجسد. مثلما نحتاج إلى جميع أجزاء الجسد، فإن جميع أعضاء الكنيسة مهمون للكنيسة بأكملها.

 

يمكن تقسيم المؤمنين إلى ثلاث "مجموعات" كبيرة ، لكل منها دورها الخاص داخل الكنيسة:

أ) العلمانيون [>3.42]

ب) المكرسون [>2.9]

ج) الشمامسة والكهنة والأساقفة [>3.41]

لقد أسّس يسوع الكنيسة كجماعةٍ من الذين يؤمنون به ويتبعونه.
نحن نصل إلى الله عبر الكنيسة.

The Wisdom of the Church

ما هي بداية الكنيسة ونهايتها؟

بداية الكنيسة ونهايتها هما في قصد الله الأبدي. هُيِّئت في العهد القديم بإختيار اسرائيل، علامة تجمع جميع الأمم في المستقبل. وقامت على أساس قول المسيح وفعله، واكتملت خصوصاً بموته الفدائي وقيامته. وظهرت كسرّ خلاص بحلول الروح القدس في العنصرة. وستبلغ تمامها في أخر الأزمنة كجماعة سماوية لجميع المفتدين. [مختصر التّعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة 149]

ما هي مهمة الكنيسة؟

أينما حل يسوع، لامست السماء الأرض: دُشّن ملكوت الله، ملكوت السلام والعدالة. الكنيسة تخدم ملكوت الله هذا. انها ليست غاية بذاتها. عليها أن تواصل ما بدأ مع يسوع. عليها أن تعمل، كما لو كان يسوع يعمل. تواصل علامات يسوع المقدسة (الأسرار). إنها تواصل نقل كلام يسوع. لذلك فإن الكنيسة، مع كل ضعفها، هي جزء قوي من السماء على الأرض. [يوكات 123]

This is what the Popes say

يقود الروح القدس جماعة المؤمنين إلى "تكوين مجتمع" لتكون الكنيسة... أحد الأهداف الرئيسية للرسالة هو الجمع بين الناس في سماع الإنجيل ، وفي الشركة الأخوية ، وفي الصلاة وفي الإفخارستيا.
يعني أن يكون لديها "قلب واحد و روح واحدة" (أعمال الرسل ٤: ٣٢ (koinonia) العيش في "شركة أخوية"
مكوِّنة زمالة من كل وجهات النظر: الإنسانية والروحية والمادية. [البابا يوحنّا بولس الثّاني، رسالة الفادي، رقم 26]