1.17 كيفَ ومتى تمت كتابة العهد الجديد ؟

The Bible: true or false?

تم تعميم قصص يسوع أولاً شفهيًّا. تمّ تدوينها [> 1.12] بين  سنة 20 و 70 بعد وفاته. من بين أوائل الكتابات [> 2.18] رسائل الرسول بولس إلى مختلف الجماعات المسيحية المبكرة. يتكوّن العهد الجديد من 27 كتابًا ورسالة في المجموع.

 

من أجل تحديد أي كتابات كانت مستوحاة من الروح القدس [> 1.31] ، درست الكنيسة عددًا من الجوانب [> 1.11] بما في ذلك أصل المؤلّفين ومدى توافق النصوص مع تعاليم يسوع بأكملها.

 

.كَتَبَ القديسُ بولُس رسائِلَهُ حوالي سنة 50 ميلاديًا، لم يطل الوقت حتى قام كُتَّابٌ آخرونَ بكتابة بَقيةَ الاسفار السبعةِ والعشرينَ من العهدِ الجديد
The Wisdom of the Church

ما هو قانون الأسفار المقدّسة؟

قانون الأسفار المقدسة هو اللّائحة الكاملة للأسفار المقدّسة التي أرشد التّقليد الرّسوليَ الكنيسة الى أن تعدّها مقدّسة. وهو يحيو للعهد القديم 46 سفراً، وللعهد الجديد 27. [مختصر التّعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة 20]

كيف يقرأ المرءُ الكتابَ المقدّس بشكل صحيح؟

يقرأ المرء الكتاب المقدّس بشكل صحيح، عندما يقرؤه مصلّياً، أي بمساعدة الروح القدس، الذي وُضِع الكتابُ بإلهامٍ منه. إنه كلامُ الله، يتضمّنُ تبليغَ الله الحاسمَ إلينا.

ِإن ← الكتاب المقدّس أشبهُ برسالة طويلة من الله إلى كلَّ واحد منّا. لذلك، عليّ ان أستلمَ الكتابَ المقدّسَ بحبً كبير ومهابة: يجب أوّلاً أن أقرأ حقاً رسالةَ الله، أي أن لا أسحبَ الجزئيّات وأهملَ الكلّ. ثمّ يجب عليّ تفسيرُ الكلّ انطلاقاً من الإشارة إلى صُلبـِه وسرّه: إلى يسوع المسيح، الذي يتكلم عنه كلّ الكتاب المقدّس، حتى ← العهد القديم. يجب عليّ إذاً أن اقرأ الكتب المقدّسة بإيمان ← الكنيسةِ الحيّ ذاته، الذي من خلاله تمّ الكتاب. [يوكات 16]

ما أهميّة العهد الجديد في نظر المسيحيّين؟

في ← العهد الجديد يكتمل ← الوحيُ الالهيّ. الأناجيل الأربعة كما وضعها متى ومرقس ولوقا ويوحنا هي بمثابة لبّ للكتاب المقدّس، وهي الكنزُ الأثمنُ للكنيسة. فيها يُظهرُ ابنُ الله نَفسَهُ، كيف هو وكيف يلاقينا. في أعمال الرسل نطّلع على انطلاقة الكنيسة وعلى عمل الروح القدس. في الرسائل الرسوليّة توضعُ حياة البشر بكلَّ أوجهها في نور المسيح. وفي الرؤيا نتوقّع نهاية الأزمنة.

 

المسيح هو كلُّ ما أراد اللهُ ان يقولَه لنا. مجملُ ← العهد القديم يحضّر تجسُّدَ ابنِ الله. كل وعود الله تجد اكتمالّها في المَسيح. أن تكون مسيحياً يعني أن تتّصلَ على الدّوام بشكل أعمق بحياة المسيح. لهذه الغاية، على المرء أن يقرأ الإنجيلَ ويعيشَه. مدلين دلبريل (Madeleine Delbrel) تقول: “بواسطة كلمته يقول لنا اللهُ من هو وماذا يريد. يقول ذلك في شكلٍ نهائيًّ، وكلَّ يوم بيوم. إذا أخذنا إنجيلنا بيدنا، علينا ان نفكّرَ في أن الكلمة، الذي يريد أن يصير فينا جسداً، يقيم فيه ويرغب بأن يستحوذ علينا لكي نحيا بواسطته حياته مجدّداً في مكانٍ جديد، وفي زمنٍ جديد، وفي محيط إنسانيّ جديد”. [يوكات 18]

كيف يُقرأ الكتاب المقدّس؟

يجب أن يُقرأ الكتاب المقدّس ويُفسَّر بعون الروح القدس وبإرشاد السلطة الكنسيّة التعليميّة، بحسب مقاييس ثلاثة :

  1. التنبّه الشديد لمضمون الكتاب ووحدته.
  2. قراءة الكتاب في التقليد الحيّ للكنيسة.
  3. التنبّه لمناسبة الإيمان أيّ تلاحم حقائق الإيمان في ما بينها بانسجام. [مختصر التّعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة 19]
This is what the Popes say

[القديس جيروم، الذي ترجم الكتاب المقدس باللغة اللاتينية،] يُظهر أنّ حماية الكتاب المقدس من الخطأ أو الخداع ترتبط بالضرورة بالإلهام الإلهي والسلطة العليا ... وهكذا، عندما بدأ بناءً على طلب البابا داماسوس، في تصحيح نص العهد الجديد اللاتيني، و[تعرّض للهجوم من أجل هذا] ... أجاب جيروم باختصار أنه لم يكن غبيًا تمامًا أو غير متعلّم تمامًا لدرجة أن يتخيّل أن كلمات الرب كانت بحاجة إلى أي تصحيح أو أنها لم تكن مصدر إلهام. [البابا بندكتس، على مرسِ جيروم، رقم 13]