1.18 ما هي أقسامُ العهدِ الجديد؟

The Bible: true or false?

يبدأ العهد الجديد بالأناجيل: روايات الإنجيليّين الأربعة متّى ومرقس ولوقا ويوحنا عن حياة يسوع وموته وقيامته [> 2.18]. يشتمل الجزء الثاني على أعمال الرسل التي كتبها الإنجيليّ لوقا: يصف هذا الكتاب التاريخ المبكر للكنيسة المسيحية.

 

يحتوي الجزء الثالث من العهد الجديد على 21 رسالة كتبها القديسين بولس ويعقوب وبطرس ويوحنا ويهوذا. الجزء الأخير سفر الرؤيا أو رؤيا يوحنّا. في ذلك ، يصف يوحنا رؤيته لنهاية العالم [> 1.49] ، بما في ذلك الصور الرمزيّة للدينونة الأخيرة وأورشليم السماوية (1.45)

 

.يتألّفُ العهدُ الجديدُ من أربعةِ أناجيل، ومن أعمالِ الرُسُلِ ومن 21 رسالةً للقديسِ بولسَ وآخرينَ، إضافةً إلى سفرِ الرؤيا
The Wisdom of the Church

ما هو قانون الأسفار المقدّسة؟

قانون الأسفار المقدذسة هو اللّائحة الكاملة للأسفار المقدّسة التي أرشد التّقليد الرّسوليَ الكنيسة الى أن تعدّها مقدّسة. وهو يحيو للعهد القديم 46 سفراً، وللعهد الجديد 27. [مختصر التّعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة 20]

ما أهميّة العهد الجديد في نظر المسيحيّين؟

في ← العهد الجديد يكتمل ← الوحيُ الالهيّ. الأناجيل الأربعة كما وضعها متى ومرقس ولوقا ويوحنا هي بمثابة لبّ للكتاب المقدّس، وهي الكنزُ الأثمنُ للكنيسة. فيها يُظهرُ ابنُ الله نَفسَهُ، كيف هو وكيف يلاقينا. في أعمال الرسل نطّلع على انطلاقة الكنيسة وعلى عمل الروح القدس. في الرسائل الرسوليّة توضعُ حياة البشر بكلَّ أوجهها في نور المسيح. وفي الرؤيا نتوقّع نهاية الأزمنة.

 

المسيح هو كلُّ ما أراد اللهُ ان يقولَه لنا. مجملُ ← العهد القديم يحضّر تجسُّدَ ابنِ الله. كل وعود الله تجد اكتمالّها في المَسيح. أن تكون مسيحياً يعني أن تتّصلَ على الدّوام بشكل أعمق بحياة المسيح. لهذه الغاية، على المرء أن يقرأ الإنجيلَ ويعيشَه. مدلين دلبريل (Madeleine Delbrel) تقول: “بواسطة كلمته يقول لنا اللهُ من هو وماذا يريد. يقول ذلك في شكلٍ نهائيًّ، وكلَّ يوم بيوم. إذا أخذنا إنجيلنا بيدنا، علينا ان نفكّرَ في أن الكلمة، الذي يريد أن يصير فينا جسداً، يقيم فيه ويرغب بأن يستحوذ علينا لكي نحيا بواسطته حياته مجدّداً في مكانٍ جديد، وفي زمنٍ جديد، وفي محيط إنسانيّ جديد”. [يوكات 18]

This is what the Popes say

يقدم العهد الجديد ... السر الفصحيّ على أنه يتماشى مع الكتاب المقدس وقدرته العميقة. يقول القديس بولس، في الرسالة الأولى إلى أهل كورنثوس، أن يسوع المسيح مات من أجل خطايانا "وفقًا للكتاب المقدس" (١٥: ٣) وأنه قام في اليوم الثالث "وفقًا للكتاب المقدس" (١٥: ٤) ). وهكذا فإن الرسول يربط حدث وفاة الرب وقيامته بتاريخ عهد الله القديم مع شعبه. [البابا بندكتس السادس عشر، كلمة اربّ، رقم 13]